KnE Engineering | Postmodern Urban and Regional Planning in Iraq | pages: 292–307

and
and

المقدمة

تحقيق التنمية المكانية الشاملة بالاعتماد على الأساليب والطرق والوسائل العلمية الحديثة يتطلَب أتخاذ مجموعة من القرارات والاجراءات لتحقيق الاهداف التنموية التي تعتمد في الأساس على طرق وأساليب حديثة مرتبطة بالنمذجة والتحليل المكاني الرقمي لتحديد المؤشرات التخطيطية للتنمية المكانية من اجل اتخاذ القرارات التخطيطية الفاعلة لتحقيق الاهداف, وانجاز الخطط التنموية بمعدلات أسرع وبجودة عالية وبما يقلل من الهدر في الموارد التنموية،والتفاوت المكاني عن طريق الاستخدام الافضل.

المشكلة

تكمن في عملية الربط بين النموذج الاستراتيجي والتفاعل والتحليل المكاني الرقمي بالاساليب الحديثة للامكانات التنموية للوصول الى المؤشرات التخطيطة التي تساعد في عملية اتخاذ القرار التخطيطي.

الهدف

اتخاذ القرار التخطيطي اللازم لعملية التنمية الريفية من خلال الانموذج الاستراتيجي والتفاعل المكاني وتحليل الامكانات التنموية باستخدام اساليب تقنية المعلومات الحديثة.

الفرضية

مصفوفة التفاعل المكاني والانموذج الاستراتيجي والتحليل المكاني الرقمي بالاساليب الحديثة للامكانات التنموية لإتخاذ القرار التنموي المناسب لعملية التنمية الريفية.

منهجية البحث

أعتمد البحث على المنهج الوصفي التحليلي باستخدام التقنية المعلوماتية المكانية الحديثة لتحقيق الهدف في استقراء الواقع التنموي للامكانات التنموية الريفية لمحافظة كربلاء واستنباط التوجهات الاستراتيجية لبدائل التنمية المكانية الريفية.

المبحث الاول

النمذجة وعملية اتخاذ القرارات التخطيطية_الاطار المفاهيمي.

1. النمذجة واتخاذ القرار التخطيطي الحديث

في مجال التخطيط الحضري والاقليمي الانموذج يعني تبسيط لواقع الحال الحقيقي المعقد بأستخدام علاقات وعناصر معروفة كمدخلات لأستخراج متغيرات مقدرة كنتائج تصف السلوك للنظام المكاني الحالي والمستقبلي. فالنموذج عبارة عن تمثيل جيد لمكونات المشكلة والعوامل المحيطة المؤثرة فيها, وان عملية بناء النموذج بشكل دقيق تساعد متخذ القرار في التوصل إلى قرارات سليمة توضح البدائل المختلفة التي يتوصل البها النموذج حيث ان العملية التخطيطية تبدأ بتحديد مشكلة وتنتهي بإتباع إستراتيجية للكشف عن الحالة المستقبلية وتساعد النماذج في بيان نتائج مختلفة من البدائل في القرارات وتزويدنا بأساس واعي للاختيار بين هذه البدائل(5). ويعرفه Ratcliffe بأنه اعادة بناء مبسط للوضع الحقيقي الذي يقلل من مستوى التعقيد فيه ليتمكن المخطط ادراكه وبشكل كاف لتذليل المصاعب (1).القرار في الحقيقة هو عبارة عن اختيار بين مجموعة حلول مطروحة لمشكلة ما أو أزمة ما أو تسيير عمل معين, وهي مجموعة خطوات شاملة ومتسلسلة الهدف منها ايجاد الحل لمشكلة معينة او لتحقيق اهداف مرسومة اذ يعد القرار وحدة أساسية في التحليل باتجاه التخطيط السليم لأنه يأخذ بالظروف المحيطة لصناعة القرار فهو أنسب وسيلة لتحقيق الهدف أو الاهداف التي يتطلع اليها متخذ القرار. (4). ويمكن تعريف القرار على انه الاختيار الحذر والدقيق لاحد البدائل المتاحة من أجل الوصول الى هدف معين او مجموعة من الاهداف,ويمكن تعريف عملية اتخاذ القرار على انها مجموعة خطوات شاملة ومتسلسلة الهدف منها ايجاد الحل لمشكلة معينة او لتحقيق اهداف مرسومة (3).ومن التعاريف السابقة يمكن تلخيص تعريف القرار على انه البت النهائي الذي يتخذه صاحب القرار بشأن ما يجب فعله للوصول لوضع معين ولاهداف محددة. وفي مجال التخطيط تتخذ قرارات معينة في كل مرحلة من مراحل التخطيط ووضع الخطط سواء إكان ذلك عند وضع الهدف أو رسم السياسات أو إعداد البرامج أو تحديد الموارد الملائمة أو اختيار أفضل الطرق والأساليب لتشغيلها. وتخضع عملية اتخاذ القرارات إلى استعمال المهارات التحليلية والإدارية والتقنيات المتبعة في اتخاذ القرار لانتقاء أفضل القرارات أو الاقل ضرراً بحسب الحالة الدراسية وهذا كله سيزيد من فاعلية القرار. ويمكن تصنيف النمذجة واتخاذ القرار الى تقليدية وحديثة، حيث ان تصنيف اساس المقارنة يكون بالاعتماد على مفهوم أستخدام النمذجة الحديثة (تقنية المعلومات GIS) وتطبيقها على أسلوب الامكانات التنموية، كما هو موضح من جدول المقارنة بالجدول رقم (1).

ويمكن أن نجمل فوائد, ووظائف نظم المعلومات الجغرافية وعلاقتها بالنمذجة ذات الصلة بالبحث في النقاط الموضحة في المخطط رقم(1).

fig-1.jpg
Figure 1
وظائف نظم المعلومات الجغرافية. المصدر:الباحثة بالاعتماد على مصدر (2).

2. القرارات التخطيطية الاستراتيجية

القرار الاستراتيجي هو عملية اختيار بديل من بين بديلين أو أكثر لتحقيق هدف معين حيث إن القرارات الاستراتيجية هي القرارات الاكثر تأثيراً في التنمية المكانية وتعتمد على طبيعة هذه القرارات ومتخذيها (7).أهمية القرارات الاستراتيجية تنبع من كونها ذات نتائج مؤثرة في إلامكانات في الوصول إلى أهدافها، كما أنها تتطلب التعامل مع المستقبل البعيد من نقطة الحاضر والتنبؤ بالأحداث المستقبلية ويعتمد ذلك على توافر الخصائص التنظيمية لمتخذي هذه القرارات والمخطط (2) يوضح ذلك:

المبحث الثاني:تحليل إلامكانات التنموية الريفية لمحافظة كربلاء(الجانب العملي)

1- أسلوب الامكانات التنموية:

آلية عمل أسلوب تحليل الأمكانات التنموية تعتمد على دراسة واقع حال منطقة الدراسة كما موضح في جدول (2).

والخارطة(2) تبين تحليل الامكانات التنموية (واقع الحال), والجدول (3) يوضح أوزان العوامل الرئيسية والفرعية.

2- مصفوفة الامكانات التنموية لمحافظة كربلاء المقدسة:

الجدول (5) يوضح مصفوفة المؤشرات المستخلصة من تحليل الامكانات التنموية جدول (4) لمحافظة كربلاء بالاعتماد على قاعدة البيانات المكانية باستخدام التقنية المعلوماتية الحديثة (GIS). والخارطة (3) كذلك توضح الامكانات التنموية بموجب ذلك.

من الجدول السابق (5) الذي يبين مصفوفة الإمكانات التنموية لمحافظة كربلاء يتضح بأن القطاع الاقتصادي قد احتل المرتبة الاولى بمجموع درجات(6820 )وبنسبة 59% من مجموع الدرجة الكلية وقطاع الخدمات بالمرتبة الثانية بمجموع (2608) درجة وبنسبة 23%,والمرتبة الثالثة السكان بمجموع (2109) درجة وبنسبة18%والخارطة(3) توضح التوزيع المكاني للامكانات التنموية المتوفرة والشكل (1) يوضح نتائج تحليل الامكانات التنموية لمحافظة كربلاء المقدسة.

3. التحليل الاستراتيجي وعملية تخاذ القرار

من خلال ما توصلنا اليه من مؤشرات استطعنا الحصول عليها عن طريق تطبيق وتحليل الامكانات التنموية بالاسلوب الحديث، سنتطرق الى كيفية توظيف هذه المؤشرات في أنموذج استراتيجي تحليلي مبني على اساس التفاعل المكاني الرقمي ذلك للوصول الى البدائل واتخاذ القرار الاستراتيجي الافضل للتنمية من خلال تبني الاستراتيجية اللازمة بعد تشخيص الضعف والتهديدات والاستفادة من الفرص وتحويلها الى مصادر القوة من خلال مصفوفة التفاعل المكاني بين القطاعات والعوامل المؤثرة لاختيار البديل لتحقيق التنمية المكانية ثم تطوير المحافظة وهذا ماسعى إليه البحث من الوصول الى المؤشرات المكانية بالأسلوب الحديث التي توفر رؤية حقيقية للمرحلة الحالية واللاحقة لترشيح البديل التنموي الذي يحقق الاستيعاب الاستراتيجي لعناصر التنمية ويؤمن استغلالها بشكل افضل نحو تحقيق الاهداف المرسومة. كما موضح بالمخطط (3).

Table 1

المقارنة بين النمذجة التقليدية والنمذجة الحديثة. المصدر: الباحثة

fig-8.jpg
fig-2.jpg
Figure 2
اهمية النمذجة المكانية في صنع القرارات الاستراتيجية للتنمية الريفية. المصدر: الباحثة
Table 2

بيانات واقع حال الريف محافظة كربلاء المقدسة.

fig-9.jpg
fig-3.jpg
Figure 1
موقع محافظة كربلاء المقدسة من العراق. المصدر: الباحثة بالاعتماد على مصدر (10).
fig-4.jpg
Figure 2
تحليل الامكانات التنموية (واقع الحال) لريف محافظة كربلاء المقدسة. المصدر: الباحثة
Table 3

الاوزان للعوامل الرئيسية والفرعية. * الاراضي الزراعية المزروعة, والاراضي الزراعية غير المستغلة، والبساتين والنخيل لها نفس الاوزان.(3 درجة الوزن كبير) (2 درجة الوزن متوسط) (1 درجة الوزن قليل)

fig-10.jpg
Table 4

تحليل الامكانات التنموية لمحافظة كربلاء المقدسة.

fig-11.jpg
Table 5

مصفوفة الإمكانات التنموية لمحافظة كربلاء المقدسة.

fig-12.jpg
fig-5.jpg
Figure 3
الامكانات التنموية في محافظة كربلاء المقدسة. المصدر: الباحثة
fig-6.jpg
Figure 4
نتائج تحليل الامكانات التنموية لمحافظة كربلاء المقدسة.
fig-7.jpg
Figure 1
الاطار العام للتحليل الاستراتيجي واتخاذ القرار. المصدر: الباحثة

ومن خلال مصفوفة التفاعل المكاني بين القطاعات والعوامل المؤثرة لاختيار البدائل نستطيع التوصل الى الآنموذج الاستراتيجي والاستراتيجية المتبعة هي الاستراتيجية العلاجية(W-O) التي تهدف الى تعظيم استغلال الفرص وتقليل أستخدام نقاط الضعف بالاعتماد على نقاط القوة للمرحلة الحالية واللاحقة وضمن الامكانات التنموية المتوسطة. وكما موضح ذلك في أنموذج التحليل المزدوج للتفاعل المكاني التنموي.

4. تحديد البدائل التنموية:

البديل الاول: هو المربعات التنموية ذات الامكانات المتوسطة التي توضحه الخارطة (3) وتتصف بتنوع الامكانات

البديل الثاني: يتم البدء بالتنمية فيه من خلال الوفورات الداخلية والخارجية التي ستوفرها المرحلة الاولى من التنمية.

إن التوازن الذي تفرضه طبيعة العلاقات التفاعلية ما بين القطاعات والعوامل المؤثرة لاختيار البدائل والتفاعل مع ألإنموذج التنموي ساعد في تحديد الاستراتيجية التنموية التي تعزز مرونة اتخاذ القرارات الاستراتيجية الفاعلة وتحقيق التنمية المكانية.

الاستنتاجات

  • أهمية النمذجة المكانية في حساب الامكانات التنموية الريفية في محافظة كربلاء اعتماداً على تقنيات ال (GIS) لدعم القرار الاستراتيجي وبناء قاعدة بيانات مكانية.

  • القرارات التخطيطية المستندة الى الأساليب التخطيطية الحديثة تكون فعالة في تحقيق التنمية المكانية الريفية من خلال معالجة نقاط الضعف واستغلال الفرص وتقليل التباين والفروقات في الخصائص الوظيفية للمحافظة.

  • الدمج بين الاساليب التحليلية وأسلوب التخطيط الاستراتيجي الحديث بالاستفادة من اسلوب الامكانات التنموية المعتمد على التفنية الحديثة والتحليل الاستراتيجي والتفاعل المكاني وصولاً الى الآنموذج المزدوج للتفاعل المكاني وتحديد البدائل واتخاذ القرار التخطيطي التنموي الافضل من خلال تبني الاستراتيجية العلاجية لتحقيق الرؤية المستقبلية للتنمية الريفية.

Table 6

يبين مصفوفة التفاعلات بين النشاطات والقطاعات الاقتصادية.

fig-13.jpg
Table 7
fig-14.jpg
Table 8

(*) الباحثة بالأعتماد على مصدر (6).

fig-15.jpg

التوصيات

  • الاهتمام بنشر ثقافة استخدام التقنيات والأدوات الحديثة في دعم اتخاذ القرارات المكانية المعتمدة على أسس علمية وإلزام الجهات المسؤولة عن جمع المعلومات وتداولها بالدولة بتقديم بياناتها وإتاحتها بصورة رقمية ومكانية على شبكة الانترنت بشفافية حتى يسهل على الباحثين والمخططين إدماج هذه البيانات بسرعة في عمليات التحليل والنمذجة.

  • تبني السياسات الاستثمارية في القطاعات التي لها الأولوية بوصفها نشاطات اساسية ضمن الاستراتيجيات وخاصة القطاع الاقتصادي الذي يشمل كل من الزراعة، والصناعة، والسياحة التي حددتها التوجهات التنموية التخطيطية.

  • تعميم منهجية وثقافة التخطيط التنموي الاستراتيجي وثقافته وربط التخطيط الاستراتيجي بالمخططات التنموية المكانية بحيث تتناغم اولويات التنمية المجتمعية وتحقيق العدالة الاجتماعية بطريقة أكثر شمولية ودقة, وانشاء قاعدة بيانات وطنية شاملة.

References

1 

سعيد, سهيلة عبد الله, "الأساليب الكمية وبحوث العمليات " دار الحامد للنشر والتوزيع, عمان 2007.

2 

شرف, محمد إبراهيم محمد,"التحليل المكاني باستخدام نظم المعلومات الجغرافية ", دار المعرفة الجامعية,مصر, 2011.

3 

الفضل, مؤيد عبد الحسين, "نظريات اتخاذ القرارات منهج كمي", دار المناهج للنشر والتوزيع عمان الطبعة الاولى,2013.

4 

الموسوي, منعم زمزير, "مدخل علمي لإتخاذ القرارات", دار وائل للنشر عمان, 2009.

5 

ياسين, سعد غالب "تحليل وتصميم نظم المعلومات ", دار المناهج للنشر والتوزيع, عمان, 2011.

6 

علي، آمنة حسين صبري،"إستراتيجية التنمية المحلية في العراق خيارات في تنمية الموارد البشرية وبناء القدرات"،أطروحةدكتوراه،مركزالتخطيط الحضري والاقليمي،2013.

7 

Wheelen, Tomas & Hunger, David, "Strategic Management & Business Policy", 7 th ed., Prentic- Hall, New Jersey, 2000.

8 

وزارة البلديات والاشغال العامة المديرية العامة للتخطيط العمراني,"الخطة الهيكلية لمحافظة كربلاء المقدسة" المرحلة الخامسة، 2013.

References

1 Saeed, Suhaila Abdullah, "Quantitative Methods and Operations Research" Dar Al-Hamed Publishing and Distribution, Amman 2007.

2 Sharaf, Mohamed Ibrahim Mohamed, "Spatial Analysis Using Geographical Information Systems", Dar Al-Maarefah University, Egypt, 2011.

3 Al-Fadl, Mo'ied Abdul-Hussain, "Theories of Decision-Making a Quantitative Approach", Dar Al-Manahig for Publishing and Distribution Amman, First Edition, 2013.

4 Al-Mousawi, Menem Zamzair, "A Scientific Approach to Decision Making", Dar Wael Publishing Amman, 2009.

5 Yasin, Saad Ghaleb, "Analysis and Design of Information Systems", Dar Al-Maaishah Publishing and Distribution, Amman, 2011.

6 Ali, Amna Hussain Sabree "Local Development Strategy in Iraq Options in Human Resource Development and Capacity Building", PhD thesis, Urban and Regional Planning Center, 2013.

7 Wheelen, Tomas & Hunger, David, "Strategic Management & Business Policy", 7th ed., Prentic- Hall, New Jersey, 2000.

8 Ministry of Municipalities and Public Works General Directorate of Urban Planning, "Structural Plan of Karbala Holy Province" Phase V, 2013

FULL TEXT

Statistics

  • Downloads 18
  • Views 409

Navigation

Refbacks



ISSN: 2518-6841